جوهانسبرغ رحلات وتقارير كيب تاون متاحف ونصب تذكارية

10 أماكن تاريخية في جنوب أفريقيا و نظرة في حياة نيلسون مانديلا

على الرغم من وجود أماكن تاريخية في جنوب أفريقيا إلا أنه من الإنصاف القول إنه لم يكن لأي شخص تأثير قوي ودائم على جنوب افريقيا حديثا مثل نيلسون روليهلاهلا مانديلا.

إن ذكراه تعيش في أذهان الناس وتخلد فيالاعمال الفنية من تماثيل،متاحف،معارض ،معالم الأثرية، و نصب تذكارية في جنوب أفريقيا بأكملها.

كزائر لجنوب أفريقيا، إذا كنت تأمل في الحصول على نظرة ثاقبة في شخصية البلاد، شعبها وماضيها.

ببساطة لا يمكن أن تغادر دون أن تزور على الأقل اثنين من هذه النصب لواحد من أعظم القادة في العالم.

وبالطبع هناك العديد من الاماكن الاخرى غير التاريخية التي يتوجب عليك زيارتها مثل جبال جنوب افريقيا و بعض من الرحلات والتقارير في جنوب افريقيا.


10 أماكن تاريخية في جنوب أفريقيا و نظرة في حياة نيلسون مانديلا

1-متحف أبرتهايد (متحف الفصل العنصري)

هناك أماكن تاريخية في جنوب أفريقيا كثيرة ولكن متحف أبرتهاد هو أهمها لفهم المجتمع المعقد في جنوب أفريقيا – وأهمية مانديلا داخله – عليك أن تنظر إلى الماضي.

الفصل العنصري، وهو نظام الفصل الذي حكم البلاد من عام 1948 إلى عام 1994.

تسلل إلى كل جانب من جوانب الحياة اليومية: التعليم، والعمالة، وحرية الحركة، والقطار الذي أخذته، والمستشفى الذي ذهبت إليه – حتى الشاطئ الذي اخترته للسباحة.

كل هذه القوانين شكلت حياة مانديلا بأكملها، ولا مكان يمكنك الحصول فيه على هذا الكم من المعلومات عن هذه القوانين المجحفة أفضل من متحف أبرتهايد( الفصل العنصري)، جنوب جوهانسبرغ.

انها زيارة عاطفية، ولكن المعارض التفاعلية وثروة المعلومات تجعل المتحف ضرورة مطلقة.

فقط خصص ساعتين على الأقل إذا كنت ترغب في التشبع بالمكان.

متحف أبرتهايد (متحف الفصل العنصري)


2- كونستتيوشن هيل

يوجد هذا المتحف الذي تقشعر له الأبدان في جوهانسبرغ.

فهو موطنا للمحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا، لكنه بدأ كسجن في عام 1893.

سجن مانديلا هناك مرتين – الأولى في عام 1956  في محاكمة الخيانة سيئة السمعة،حيث برئ جميع المدعى عليهم البالغ عددهم 156، والمرة الثانية في عام 1962 بعد اعتقاله في كوازولو ناتال.

واعتبر أنه كان مؤثرا جدا في السكن مع السجناء السود الآخرين في القسم رقم 4 الشهير من السجن.

بعد ذلك تم نقله إلى سجن الحصن القديم وأصبح السجين الوحيد غير الأبيض في هذا السجن.

كونستتيوشن هيل


3- جزيرة روبن

قضى نيلسون مانديلا 27 عاما من حياته مسجونا وخدم معظم عقوبته في هذه الجزيرة التي تقع على بعد خمسة كيلومترات مربعا قبالة ساحل كيب تاون.

تبدأ الرحلات إلى جزيرة روبن من آية أند في واترفرونت، حيث توجد عبارات يومية للنقل إلى السجن السابق.

بعد ذلك تذهب في جولة بالحافلة خلال الجزيرة، وفي نهاية المطاف ،سيرا على الأقدام بداخل السجن.

حيث قضى نيلسون مانديلا 18 سنة صعبة لا يمكن تصورها، وظهر بعد ذلك بقلب مليء بالصفح وليس الكراهية.

خرائط جوجل

جزيرة روبن


4- متحف نيلسون مانديلا

تفتخر كيب الشرقية بإبنها كثيرا، وفي بلدته التي تدعى مثاثا، يوجد مبنى بهونجا الفخم الذي يضم متحف نيلسون مانديلا.

حيث يمكنك الغوص أعمق قليلا في جوهر هذا الرجل، تخيل التعرف إلى ماديبا (اسم عشيرته)، والدردشة مع العائلة الممتدة والحصول على نظرة أعمق في حياة مانديلا.

بالرغم من أن فكرة هذا المتحف متواضعة إلا أنها مثيرة للاهتمام، فهو يعرض ملاحظات مكتوبة بخط اليد من الرئيس السابق وبعض الصور، وكذلك الرسائل والهدايا المرسلة إلى مانديلا.

مما يعطي فكرة عن الشعبية التي يتمتع بها هذا الرجل ليس فقط محليا ، ولكن في جميع أنحاء العالم.

متحف نيلسون مانديلا


5- كابتشر سايت

لسنوات، كان الشيء الوحيد الذي يميز هذا الموقع المهم تاريخيا في هويك لوحة غير عادية على جانب الطريق.

في نهاية عام 1962، اعتقل نيلسون مانديلا بعد 17 شهرا من التهرب من سلطات الفصل العنصري، لذلك يعد كابتشر سايت نصب تذكاري أكثر ملاءمة لحدث من شأنه أن يمضي بطرق عديدة لتشكيل مستقبل بلد بأكمله.

عندما تقترب من النصب ستلاحظ القضبان المعدنية وعددها 50 بمحاذاة بعضها لخلق صورة رائعة لمانديلا. المعارض الأخرى لا تزال تحت الإنشاء.

كابتشر سايت


6- ليليسليف فارم

عاش نيلسون مانديلا في ليليسليف فارم ، تحت اسم ديفيد موتساماي، وعلى الأقل بالنسة للمارة.

وكان هذا في الواقع المقر السري لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، حيث عاش مانديلا حياة التخفي لمدة عام.

عندما داهمت السلطات المكان عام 1963، واعتقلت العديد من الأشخاص، مانديلا كان محتجزا بالفعل، لكنه انتهى إلى المحاكمة مع رفاقه وحكم عليه بالسجن مدى الحياة للتآمر للإطاحة بالدولة.

القصة كلها تقال الآن في تفاصيل ممتازة من خلال المعارض التفاعلية، السمعية والبصرية. تقع ليليسليف فارم على مسافة 25 كيلومترا شمال وسط مدينة جوهانسبرج .

اسمح لنفسك بساعتين لاستكشاف واحد من أرقى المتاحف في جنوب أفريقيا.

 ليليسليف فارم Liliesleaf Farm


7- بيت مانديلا

انتقل مانديلا إلى هذا المنزل المتواضع في سويتو في عام 1946.

“لقد كان عكس الفخامة، لكنه كان أول منزل حقيقي خاص بي، وكنت فخورا جدا به “، هذا ما كتبه في سيرته الذاتية، “المشي طويلا نحو الحرية”.

عاش هناك مع زوجته الأولى إيفلين وبعد ذلك مع الزوجة الثانية ويني وأطفالهما.

وعاد لفترة وجيزة جدا بعد الإفراج عنه من السجن في عام 1990.

بعد ذلك بوقت قصير تم تحويل المنزل إلى متحف، وتم الحفاظ عليه كما كان الحال عندما كان مانديلا ما يزال يعيش عاش هناك.

إذا كنت ترغب في التفكير في حياة مانديلا في سويتو، فعليك الوصول في وقت مبكر.

فشارع فيلاكازي يمكن أن يصبح مزدحم جدا بمجرد وصول المجموعات السياحية، مما يعني أنه عليك أن تشارك زيارتك لبيت مانديلا مع الكثيرين.

بيت مانديلا 10 أماكن تاريخية في جنوب أفريقيا و نظرة في حياة نيلسون مانديلا


8- كونو

تعد الرحلة إلى كونو بالنسية لتلاميذ مانديلا الأوفياء بمثابة رحلة حج.

فهي ليست مجرد مكان نشأ فيه، حيث ذهب للمدرسة وأعطي الاسم المسيحي الذي عرفه العالم به.

هذه القرية على جانب الطريق هي أيضا مكان الراحة النهائي مانديلا، حيث دفن.

هناك معارض بسيطة في مركز شباب وتراث نيلسون مانديلا.

ولكنك تحتاج حقا  إلى دليل محلي لزيارة كل المواقع في هذه القرية الصغيرة، بما في ذلك بقايا مدرسة مانديلا، والكنيسة حيث عمد وعدد قليل من المواقع الأخرى التي سوف تتعرف عليها إذا كنت قد قرأت كتابه” المشي طويلا نحو الحرية”.

هناك سوف تجد تقديس خاص للرجل من قبل القرويين، فهم ببساطة يدعونه تاتا، بمعنى الأب.


9- تشانسلر هاوس آند شادو بوكسر(Chancellor House and the Shadow Boxer)

إذا حدث وذهبت لاستكشاف شوارع وسط جوهانسبرغ ، يمكنك أن تلتف إلى شارع فوكس.

حيث يوجد تشانسلر هاوس نفسه وهو ليس بالمكان الفخم، ولكنه جزءا هاما من حياة مانديلا .

داخل هذه الجدران، حيث شارك ممارسة القانون مع زميل نضاله أوليفر تامبو.

في الجانب المقابل يوجد شادو بوكسر بطول ستة أمتار، لتكريم ذكرى واحدة من التسليات المفضلة لدى عشيرته” ماديبا”.

والأكثر إثارة للإعجاب هو الرسم الهائل الذي يبلغ ارتفاعه 40 مترا استنادا إلى نفس صورة مانديلا الملاكم- فسوف تجده مرسومة على جدار في منطقة مابوننغ في جوهانسبرغ.

تشانسلر هاوس آند شادو بوكسر(Chancellor House and the Shadow Boxer)


10- سيتي هول آند جراند باريد

في هذا المكان أعطى مانديلا أول خطاب له كرجل حر في عام 1990.

تجمعت الحشود في جراند باريد في كيب تاون ليهتفوا لرمز نضالهم الذي تم اطلاق سراحه حديثا.

“تضحياتكم الدؤوبة والبطولية هي ما جعلتني هنا اليوم”، قالها من شرفة ستي هول. “ولذلك أضع السنوات المتبقية من حياتي بين يديكم”.

وبما أن مدينة كيب تاون تدرك أهمية هذا الموقع، فهي في خضم خطط لإقامة تمثال بالحجم الطبيعي لمانديلا على الشرفة ذاتها حيث ألقى الخطاب.

سيتي هول آند جراند باريد